منتدى موقع نادي أبناء الصلو

منتدى خاص بموقع نادي أبناء الصلو ... يهتم بقضايا الأعضاء الإجتماعية والثقافية والصحية والرياضية
 
التسجيلالتسجيلالرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثدخول

شاطر | 
 

 فضل الإنفاق في سبيل الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل سلام



المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 23/04/2009

مُساهمةموضوع: فضل الإنفاق في سبيل الله    الثلاثاء 09 نوفمبر 2010, 4:40 pm

]size=24]فضل الإنفاق في سبيل الله
لقد أكدت النصوص الإسلامية -القرآن الكريم والسنة الشريفة- على أهمية الإنفاق في سبيل الله وضرورته، وذلك لما له من أثر إيجابي فاعل في بناء المجتمع الفاضل، وإشاعة أجواء العزة والكرامة، والقضاء على حالات الفقر والعوز..
نعم؛ الإنفاق إنما هو منطلق كل خير وبركة، وقد أضحى قيمة حضارية لا يمكن نكرانها.
مع ذلك تجد هنالك من يجادل في هذه الحقيقة، ويقول: مادام لله ملك السماوات والأرض، وهو على كل شيء قدير، فلماذا يأمرنا بالإنفاق؟
يقول ربنا عز وجل عن مثل هؤلاء: (واذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه إن أنتم إلا في ضلال مبين) [يس/47].
كل ذلك تبريرا لتخلفهم عن الحق، وسعيا للتملص من المسؤولية. ولكن المؤمنين يدركون غنى الله تعالى، وأنه إنما فرض الإنفاق ليبتلي عباده ويستأديهم ميثاقه بالطاعة له.
قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام: (أسهروا عيونكم، وأضمروا بطونكم، واستعملوا أقدامكم، وأنفقوا أموالكم، وخذوا من أجسادكم فجودوا بها على أنفسكم، ولا تبخلوا بها عنها، فقد قال تعالى: (ان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) وقال تعالى: (من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له وله أجر كريم). فلم يستنصركم من ذل، ولم يستقرضكم من قل. استنصركم وله جنود السماوات والأرض، واستقرضكم وله خزائن السماوات والأرض وهو الغني الحميد. وانما أراد ان يبلوكم أيكم أحسن عملا، فبادروا بأعمالكم تكونوا من جيران الله في داره).
نعم؛ انه تعالى لا يحتاج إلينا، ولا لأحد من خلقه، وإن ما نملك من شيء فهو من فضله ورزقه. ودعوته لنا إلى الانفاق في صالحنا؛ فبالإنفاق في سبيله نعالج مشاكلنا الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ونزكي أنفسنا، وفي الآخرة أجر وثواب عظيمان. فلنستمع لندائه ولنستجيب دعوته.
(من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا)
إنه لا يريدنا ان ننفق كل أموالنا في سبيله، إنما يريد بعضها. فالقرض هو الاقتطاع، ولعل في الكلمة إشارة إلى الصعوبة التي يواجهها الإنسان عند الانفاق، والتي تشبه القرض. أو ليس يريد مخالفة هواه وحبه للمال؟
إذن فليتحمل، وليعلم انه في صالحه دنيا وآخرة.
وربنا جل وعلا لا يريد أي إنفاق، انما الإنفاق الحسن. ولا يكون كذلك إلا إذا اشتمل على المواصفات التالية:
1- أن يكون من المال الحلال. قال أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله عز وجل: (انفقوا من طيبات ما كسبتم) فقال: (كان القوم قد كسبوا مكاسب سوء في الجاهلية، فلما أسلموا أرادوا ان يخرجوها من أموالهم فيتصدقوا بها، فأبى الله عز وجل ان يخرجوا إلا من أطيب ما كسبوا).
وفي قوله تعالى: (ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون) قال: كان الناس حيث أسلموا عندهم مكاسب من الربا ومن أموال خبيثة، فكان الرجل يتعمدها من بين ماله فتصدق بها. فنهاهم الله عن ذلك، وان الصدقة لا تصلح الا من كسب طيب.
ولعل تأكيد الآيات والأحاديث على هذا الشرط، لأن البعض يحاول تبرير مكاسبه الحرام، والالتفاف على الشرع بمختلف الحيل، كإنفاق بعضها في بناء المسجد والمساهمة في المشاريع الخيرية.. ولكن ليعلم هؤلاء ان ذلك لا يخلعهم عن المسؤولية أمام الله، ولا يعود عليهم بالنفع.
2- أن يكون مخلصا لوجه الله تعالى، وقد قال جل وعلا: (إنما يتقبل الله من المتقين). أما إذا أنفق الإنسان تزلفا إلى الطاغوت، أو طمعا في منصب، أو رئاء الناس ولهثا وراء الشهرة والسمعة.. فهذا ليس قرضا حسنا، انما هو سيء يستوجب العقاب، لأنه قد يكون طريقا إلى الفساد والإفساد في المجتمع.
3- ان يصيب الإنفاق موارده المشروعة، فيكون الإنسان أقرض الله بالفعل.
بلى؛ ليس مطلوبا منك ان تفتش عن عقائد الناس وتحقق معهم، ولكن ينبغي لك ان تعلم اين تضع ما تريد إنفاقه. وفي الخبر المشهور: (لا تجوز قدما عبد على الصراط حتى يسأل عن خمس.. (منها: ) وعن ماله من اين إكتسبه وفيما أنفقه). وقال الإمام الصادق عليه السلام: ( لو ان الناس اخذوا ما أمرهم الله به فأنفقوه فيما نهاهم عنه، ما قبله منهم. ولو اخذوا ما نهاهم عنه فأنفقوه فيما أمرهم الله به، ما قبله منهم، حتى يأخذوه من حق وينفقوه في حق).
بالطبع الثواب يكون على النية، والإنسان مطالب ان يعمل بالظاهر. ولكنه إذا أخلص نيته وأصاب هدفه، فهو اجزل ثوابا من الذي يخلص ولا يصيب؛ بالذات إذا كان ذلك يسبب الإهمال.
ولا يخفى ان هناك الكثير من المشاريع الخيرية تنتظر العون الذي يصيرها واقعا على الأرض، وزوجة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله خديجة بنت خويلد عليها السلام أسوة حسنه لنا، إذ وهبت ما تملكه من أموال طائلة وثروة كبير للإسلام إبتغاء مرضاة الله تعالى وجهادا في سبيله. واذا كانت هذه المسؤولية (مسؤولية الإنفاق) تقع على الأمة فردا فردا، فإنها لا ريب تتركز في الذين أنعم الله عليهم بالثروة، وهم مطالبون امام الله والأمة والتاريخ ان يتحملوا مسؤوليتهم، ويؤدوا واجبهم في الصراع الحاسم بين الحق والباطل، بين الهدى والضلال..
وليطمئن كل منفق ان إنتصار الحق لن يكون في صالح الأمة وحسب، بل في صالحه هو شخصيا أيضا، وان المال الذي ينفق منه لن ينقص، بل سيبارك الله فيه.
(من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه وله اجر كريم)
في مقابل شكر الإنسان لربه، وتصرفه الحسن في نعمه يشكره الله. ونحن نعلم كم تكون العطية كثيرة إذا امتدت بها يد الكريم من الناس، ولكننا لا نستوعب سعتها ونوعيتها إذا كانت من عند رب العالمين الذي وسعت رحمته كل شيء.
كل هذا يدعونا إلى ان لا نقبض أيدينا عن الإنفاق في سبيل الله، لننال بذلك الأجر الكريم، وعلى رأسه رضى الله تعالى، ومن ثم حياة طيبة هانئة[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشريد الصلوي



المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 03/01/2011
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: فضل الإنفاق في سبيل الله    الخميس 13 يناير 2011, 11:01 pm

جزاك الله خير الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضل الإنفاق في سبيل الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى موقع نادي أبناء الصلو :: المنتدى الشرعي :: إيمانيات-
انتقل الى: